ملتقى توعية وتأهيل الفقير الثاني

يعتبر العمل الاجتماعي و التنموي التطوعي من أهم الوسائل المستخدمة للمشاركة في النهوض بمكانة المجتمعات في عصرنا الحالي, ويكتسب العمل الاجتماعي أهمية متزايدة يوماً بعد يوم, فهناك قاعدة مسلم بها مفادها أن الحكومات, سواء في البلدان المتقدمة أو النامية, لم تعد قادرة على سد احتياجات أفرادها ومجتمعاتها, فمع تعقد الظروف الحياتية ازدادت الاحتياجات الاجتماعية و أصبحت في تغيّر مستمر, ولذلك كان لا بد من وجود جهة أخرى موازية للجهات الحكومية تقوم بملء المجال العام وتكمل الدور الذي تقوم به الجهات الحكومية في تلبية الاحتياجات الاجتماعية, ويطلق على هذه الجهة " المنظمات الخرية ". وفي أحيان كثرة يعتبر دور المنظمات الخرية دوراً سباقاً في معالجة بعضالقضايا الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وليس تكميلياً, وأصبح يضع خططاً وبرامج تنموية تحتذي بها الحكومات .

* نشر التجارب المميزة في توعية وتأهيل الفقير.

* توجيه اهتمام العاملين في الجمعيات لأهمية توعية وتأهيل الفقير .

* رسم المعالم الأولية لتأسيس وحدات للتوعية في الجمعيات .

العاملون في الجمعيات المهتمة بالفقير .

تنظيم ملتقى خاص يهدف إلى توعية المؤسسات القائمة بشؤون الفقراء والمحتاجين إلى الاهتمام ببناء الكفاية الذاتية لديهم من خلال التوعية والتأهيل والبناء .

Inner

  • الخلفية