[email protected] 9876543219

تحليل SWOT.. كيف يمكن أن تستفيد منه لتطوير مؤسستك؟

عادة ما يربط المديرون التنفيذيون تحليل SWOT بعمليات التخطيط الاستراتيجي اللازمة لشركاتهم، دولية كانت أم محلية، حتى يتسنى لهم اتخاذ قرارات إدارية ومهنية واقعية، صحيحة، وفي الأوقات المناسبة.

فعندما نصل لمرحلة التخطيط، نتفقد كل ما لدينا من إيجابيات وسلبيات، لنبني خطط استراتيجية طويلة وقصيرة المدى بناء عليها، حيث أننا  نقف على النقاط الإيجابية ونبدأ بتحليلها واحدة تلو الأخرى،  ونصنفها كمصادر داخلية أو خارجية، ونفكر كثيراً كيف لنا أن نعززها ونحافظ عليها أكثر مضمنين ذلك في خطتنا.

الأمر لا يختلف كثيراً حينما نقف على تحليل النقاط السلبية للشركة، ببساطة نقوم بتحديدها، طرح أسئلة خاصة بها[1]، لإدراك أسبابها ومصادرها، نعرف ما علينا وما لنا منها، والأسباب التي جعلتها تضر بالشركة ومنتجاتها وسمعتها، حتى يتسنى لنا تركيز الجهود الجبارة في تفاديها وتجنبها، وإن نقلل ما استطعنا من خطرها ونسيطر عليها قدر الإمكان.

عندما نطبق مثل هذه الخطوات نكون فعلياً قد أنجزنا  تحليل في غاية الأهمية تستطيع جميع الشركات، والمؤسسات على اختلاف أنواعها وأهدافها، الاعتماد عليه في بناء خططها الاستراتيجية؛ ألا وهو تحليل SWOT.

تحليل SWOT ، ماهيته، تعريفه، وعناصره:

يعرف تحليل SWOT أنه الأسلوب المتبع لدى الشركات لتقييم جوانب العمل الأربعة (نقاط القوة، نقاط الضعف، الفرص، التحديات) [2] ، ويستخدم لتحقيق أقصى استفادة من الميزات التي تتمتع بها الشركة، كذلك لتقليل فرص الفشل والتخلص من المخاطر المحيطة بها.

يكتسب تحليل SWOT  أهميته العظمى كونه ينير للشركة بصيرتها حول أين هي؟، إلى أين تتجه؟، ومن هي في أعين وأدمغة جمهورها المستهدف؟، تحليل SWOT يوضح للشركة وفريق العمل جميع التفاصيل الصغيرة التي لها علاقة بمجريات العمل  والكبيرة، كأنه ميكروسكوب يزيل كل الضباب عن المجهولات،  وبذلك يصبح بإمكاننا تجميع نقاط القوة والضعف، الفرص والتحديات الموجودة بالشركة من خلاله.

نقوم بتحليل SWOT  بغيةً رفع الوعي وتطوير تفكير فريق العمل لتركيز على أهم الموجودات التي بين يديهم سواء كانت هذه الموجودات إيجابية أم سلبية، وبناء على أفكارها سيتم اتخاذ القرارات المناسبة، بمعنى آخر، تحليل SWOT يخلق تصور فكري غير مسبوق عن موجودات الشركة بمصادرها الداخلية والخارجية.

تحليل  SWOT هو اختصار أجنبي موجز يجمع أوائل حروف الكلمات الأجنبية التالية (عناصره[3]):

  • القوة”Strengths” : يقصد بها نقاط القوة الداخلية التي تمتلكها الشركة حالياً.
  • الضعف “Weaknesses “: التي تعبر عن نقاط الضعف الداخلية، والتي تحاول الشركة جاهدة لتحسينها وتحويلها لنقاط قوة.
  • الفرص “Opportunities ” : وهي كل الفرص الخارجية التي من الممكن أن تحظى بها الشركة، بحيث تمكنها من اكتساب مميزات تنافسية قوية.
  • التهديدات “Threats “: على عكس الفرص، أي جميع المخاوف الخارجية التي تهدد قوة الشركة وسلطنتها، بالإضافة لقدرتها على إلحاق الضرر بها.

تحليل SWOT ، كيف يمكن أن نستفيد منه في تطوير شركاتنا ومؤسساتنا؟

عادة ما يكون تحليل SWOT ضمن مرحلة التخطيط الأولية للشركة وإحدى أنشطتها، وكلما كان تحليل SWOT مغذى أكثر بالبيانات والمعلومات الخاصة بالشركة كلما كان التخطيط أدق، ويخدم أهدافاً استراتيجية وتنبؤات بعيدة المدى.

عند إجراء تحليل SWOT دقيق وصريح، نحصل على أهم بيانات نقاط القوة والضعف، الفرص والتحديات منه، التي نستطيع من خلالها أن:[4]

  • نقيم توجهاتنا الحالية ونحدد المكان والظرف المستقبلي الأنسب للشركة بحيث يكون نابع من الرؤية المستقبلية، وما يجب أن تكون عليه الشركة، ويعد هذا التقييم في غاية الأهمية لأنه سيدخل في خضم المقارنات مع النتائج النهائية ومعرفة مقدار التحسن والاستجابة.
  • نحافظ على نقاط القوة المتواجدة لدينا ونعززها أكثر كسبيل لإرضاء العملاء أفضل، ونسعى إلى تطويرها وتأخذ من جهدنا ولكن بشكل اقل من بقية المراحل.
  • نحدد نقاط الضعف، منطلقين بتجميع كل الجهود البشرية والتكنولوجية لصبها في هذه المنطقة بغية تحسينها وتحويلها لنقطة قوة تعزز الشركة، ويجدر الإشارة أن نقاط الضعف إن لم توجه للتحسينات كما هو مخطط لها سيكون تحليل SWOT فاشل ولن يجدي نفعاً، سوى أنه حبر على ورق؛ ولذا يلزمنا التركيز على تقويتها وتحسينها باستخدام وقت ومجهود أكبر لنفيها وتحويلها إلى نقاط قوة ما أمكن.
  • نستغل الفرص الخارجية التي نحظى بها أفضل استغلال، من خلال اتحادها مع نقاط القوة ، والتبصر بما يستحسن القيام به لأجل كسبها واقتناصها لتحسين وتعزيز فرص الشركة.
  • إن إدراك فريق العمل للتهديدات والمخاطر التي تحيط بالشركة يخلق لدى فريق العمل تصور جديد ويحثهم على التفكير بشكل مختلف حول كيفية تحويل هذا التهديدات والمخاطر إلى فرص ونقاط قوة تزيد من قيمة الشركة التنافسية من جهة، وتقلل من تبعاتها وآثارها السلبيات التي تواجهنا، وتجعلهم يضعوا تصور واستراتيجية واضحة لكيفية السيطرة عليها من جهة أخرى. ولولا تحليل SWOT وإدراك التهديدات لما استطعنا تحويلها لفرص وقوة.
  • نقلل من الآثار السلبيات لتهديدات والمخاطر التي تواجهنا، ونحاول السيطرة عليها، كذلك إن معرفة التهديدات التي تحيط بالشركة يخلق تفكيراً لدى القوى البشرية حول كيفية تحويل هذا التهديد لفرص ونقاط قوة تزيد من قيمة الشركة التنافسية، ولولا تحليل SWOT وإدراك التهديدات لما استطعنا تحويله لفرص وقوة.[5]

إن بناء الشركة للقرارات نتيجة لتحليل SWOT ، وإعداد الخطط الإستراتيجية وفقاً لها، وبعد الأخذ بالأسباب والاتكال على الله تعالى، تجعل من فرص نجاحها واستمراريتها لتحقيق أهدافها المؤسسية عالية جداً، تميزها عن غيرها من التي تتخذ قراراتها دون أي تحليل لوقائع الشركة وإدراك حقيقي لقدراتها وإمكانياتها.

ناهيك أن تحليل SWOT يعد المراحل الأولى للتخطيط وإنشاء إدارة شركة قوية، فلك أن تتخيل حجم التخبط الذي من الممكن أن يصيب الشركة  أو المؤسسة أو المنشأة إن لم تكن على دراية عميقة بكل ما  تمتلك من إيجابيات وسلبيات.

وفي النهاية علينا أن نتذكر الهدف الأعظم لتحليل SWOT، وهو توصيل المسوقين والإداريين بنقاط بارزة تسهل تحقيق رؤية ورسالة وهدف المؤسسة العام، من خلال تجاوز المعوقات والحد من تأثير التغيير المفاجئ الهادم للشركة ككل.


المصادر:

https://blog.mostaql.com/swot-analysis/

https://rowadbusiness.com/swot-analysis.html

https://ctb.ku.edu/ar/content/assessment/assessing-community-needs-and-resources/swot-analysis/main

https://www.arabtoutrial.com/2018/11/how-to-use-swot-analysis.html

https://www.mindtools.com/pages/article/newTMC_05.htm

[1] https://rowadbusiness.com/swot-analysis.html

[2] ترجمة عن مقال

[3] https://blog.mostaql.com/swot-analysis/

[4] https://ctb.ku.edu/ar/content/assessment/assessing-community-needs-and-resources/swot-analysis/main

[5] https://www.arabtoutrial.com/2018/11/how-to-use-swot-analysis.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع ذات صلة

دردش معنا
دردش معنا
Powered by